منتدى الصادقاب الركابية الاشراف

منتدى صوفى يعنى بتعريف الناس على الصادقاب اولاد عبد الصادق تور الفجة المنتسب لغلام الله الركابى


    فتاوى فى المولد النبوى الشريف

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 27
    تاريخ التسجيل : 11/02/2010

    فتاوى فى المولد النبوى الشريف

    مُساهمة  Admin في الأربعاء فبراير 24, 2010 3:07 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم


    رأي شرعي في المولد الشريف وقضايا خلافية أخرى


    للأستاذ الدكتور/ محمد بن عبدالغفار الشريف

    الأمين العام للأوقاف بدولة الكويت



    الحمد لله ، والصلاة والسلام على سيد الخلق رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه يكثر في كل عام في موسم ربيع الأخذ والرد ، والقذف والحد من بعض الناس ، حتى لا يسلم من كلامهم أحد – لا سلف ولا خلف – في موضوع المولد الشريف.


    وكنت قد بينت أدلة أهل السنة والجماعة في استحباب إقامة احتفال المولد النبوي الشريف في لقاء تلفزيوني – بتلفزيون الكويت - ، فتصدى للرد علىّ فضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان – عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية ، فأحببت أن أبين ما في كلامه من قصور، مع احترامي لمكانته وسنَّـه.


    بداية كنت أتمنى على فضيلة الشيخ أن يتحرى قبل أن يجيب على سؤال غـُـفل من ذكر اسم صاحبه وصفته، أو على الأقل لو أنه طلب أن يستمع إلى مقابلتي في التلفزيون – وهي مسجلة ـ أو يقرأ المقابلة الصحفية التي أجرتها معي جريدة الرأي العام حول الموضوع نفسه ليقف على حقيقة ما قلت، امتثالاً لقوله ـ تعالى " يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين "
    ولا يخفى على فضيلته سبب نزول الآية .

    أما الجواب التفصيلي فهو كما يلي :-



    1) تفضل فضيلته بأنه لم يرد أن الله يخفف العذاب عن أبي لهب، وإنما الذي ورد أنه يمص إصبعه ويجد شيئاً من اللذة أو الغذاء في مقابل إرضاع مولاته لرسول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ وهذا من باب المكافأة للكافر على إحسانه كما قال ـ تعالى ـ " لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين "

    والسؤال الذي يطرح نفسه استبدال الكافر عن الحميم والغساق باللذة والغذاء ألا يعتبر تخفيفاً، أم أن الشيخ يراه ثواباً وزيادة على التخفيف ؟!


    ثم يتبعه سؤال آخر على قول الشيخ " من باب المكافأة للكافر على إحسانه "هل يكون مثل هذا لعبد الله بن جدعان والمطعم بن عدي وحاتم الطائي وغيرهم من محسني العرب المشركين، وغيرهم من العجم ككسرى أنو شروان الملك العادل وغيره، وهل يجوز القياس في أمور الآخرة؟


    ثم إن الآية الكريمة التي استدل بها الشيخ واردة في أمور الدنيا باتفاق علماء المسلمين، فكيف ساغ للشيخ أن يستدل بها في غير محلها ؟!


    أما من قال بأنه يخفف عن أبي لهب كل يوم اثنين فكثير من العلماء منهم على سبيل المثال الإمام الحافظ اللغوي الإمام السهيلي في الروض الأنف، والبيهقي الإمام المحدث الفقيه، والإمام المحدث ابن بطال شارح البخاري والحافظ بن الجزري شيخ القراء وغيرهم ( انظر شرح ابن بطال 7/195، فتح الباري 9/48)

    ورحم الله الإمام ابن ناصر الدين الدمشقي - صاحب الرد الوافر- القائل :
    إذا كـان هـذا كافـر جـاء ذمـة ُ . . . وتبت يداه في الجحيم مخـلـدا
    أتى أنـه في يوم الاثنيـن دائمـاً . . . يخفف عنه بالسرور بأحمـدا
    فما الظن بالعبد الذي كان عمره . . . بأحمد مسروراً ومات موحـدا
    وقد استدل الإمام شيخ القراء ابن الجزري والحافظ ابن ناصر الدين الدمشقي بهذا الحديث المروي في صحيح البخاري لمشروعية عمل المولد، فهل أكون مبتدعاً إن وافقتهما في ذلك ؟!


    تنبيه : لم يقل أحد من علماء المسلمين – سلفاً وخلفاً – بأن الاحتفال واجب، بل اعتبره جمهور العلماء من البدع المستحسنة، منهم على سبيل المثال لا الحصر الحافظ شيخ الإسلام ابن حجر العسقلاني، وتلميذه الحافظ السخاوي، والإمام ناصر السنة وقامع البدعة عبد الرحمن بن إسماعيل المعروف بأبي شامة، حيث قال في رسالته النافعة " الباعث على إنكار البدع والحوادث " ما يلي :-


    فالبدعة الحسنة متفق على جواز فعلها والاستحباب لها ورجاء الثواب لمن حسنت نيته فيها، وهي كل مبتدع موافق لقواعد الشريعة غير مخالف لشئ منها ولا يلزم من فعله محذور شرعي، ومن أحسن ما ابتُدع في زماننا هذا من هذا القبيل ما كان يُفعل بمدينة " إربل " جبرها الله تعالى، كل عام في اليوم الموافق ليوم مولد النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ من الصدقات والمعروف وإظهار الزينة والسرور، فإن ذلك مع ما فيه من الإحسان إلى الفقراء مُشعر بمحبة النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ وتعظيمه وجلالته في قلب فاعله وشكر الله تعالى على ما من به من إيجاد رسول الله صلي الله عليه وسلم ـ الذي أرسله رحمة للعالمين ـ صلي الله عليه وسلم ـ وعلى جميع الأنبياء والمرسلين .{ أنظر للتفصيل سبل الهدى والرشاد 1/439}.


    2) أما القياس - فضيلة الشيخ- فلا يكون فيما فيه نص ـ كما لايخفى على علمكم ـ ولكنه يكون في المستجدات التي لم يرد فيها نص، قال الإمام الحافظ جلال الدين السيوطي : إن الطلب في المندوب تارة يكون بالنص، وتارة يكون بالقياس، وهذا ـ أي المولد ـ وإن لم يرد فيه نص ففيه القياس على الأصلين الآتي ذكرهما :ـ


    أحدهما .. ما قاله الحافظ شيخ الإسلام :-
    أصل عمل المولد بدعة لم تنقل عن أحد من السلف الصالح من القرون الثلاثة، ولكنها مع ذلك قد اشتملت على محاسن وضدها فمن تحرى في عمله المحاسن وتجنب ضدها كان بدعة حسنة ومن لا فلا. قال: وقد ظهر لي تخريجها على أصل ثابت ، وهو ما ثبت في الصحيحين من أن رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ قدم المدينة فوجد اليهود يصومون عاشوراء فسألهم فقالوا : هذا يوم أغرق الله فيه فرعون وأنجى فيه موسى فنحن نصومه شكراً لله تعالى . فقال : أنا أحق بموسى منكم . فصامه وأمر بصيامه . فيستفاد من فعل ذلك شكراً لله تعالى على ما منَّ به في يوم معين من إسداء نعمة أو دفع نقمة ، ويعاد ذلك في نظير ذلك اليوم من كل سنة ، والشكر لله تعالى يحصل بأنواع العبادات والسجود والصيام والصدقة والتلاوة ، وأي نعمة أعظم من النعمة ببروز هذا النبي الكريم نبىِّ الرحمة في ذلك اليوم؟


    والثاني : قال السيوطي :-
    وقد ظهر لي تخريجه على أصل آخر غير الذي ذكره الحافظ ، وهو ما رواه البيهقي عن أنس ـ رضي الله تعالى عنه ـ أن النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ عَـقَّ عن نفسه بعد النبوة مع أنه ورد أن جده عبد المطلب عَقَّ عنه في سابع ولادته ، والعقيقة لا تُعاد مرة ثانية ، فيُحْمَل ذلك على أن هذا فعله ـ صلي الله عليه وسلم ـ إظهاراً للشكر على إيجاد الله تعالى إياه رحمة للعالمين وتشريعاً لأمته ـ صلي الله عليه وسلم ـ ، كما كان يصلي على نفسه لذلك ، فيستحب لنا أيضاً إظهار الشكر بمولده ـ صلي الله عليه وسلم ـ بالاجتماع وإطعام الطعام ونحو ذلك من وجوه القُربات والمسرات . ( انظر الحاوي للفتاوي حـ 1/189 وما بعدها ، وسبل الهدى والرشاد 1 /444)
    وكان ينبغي للشيخ أن يتحرز قبل أن يشبه من قاس في هذه المسألة بإبليس ، لأن ذلك يشمل كثيراً من السلف الصالح.
    3) أما تقسيم البدعة إلى حسنة وقبيحة فمذهب جماهير العلماء ومنهم الإمام الشافعي . روى البيهقي بإسناده في" مناقب الشافعي " عن الشافعي – رحمه الله تعالى ـ ورضى عنه قال : المحدثات من الأمور ضربان : أحدهما ما أحدث مما يخالف كتاباً أو سُنة أو أثراً أو إجماعاً فهذه البدعة الضلالة والثاني : ما أحدث من الخير لا خلاف فيه لواحد من هذا . وهذه مُحدثة غير مذمومة وقد قال عمر ـ رضى الله عنه ـ في قيام شهر رمضان : نِعمتْ البدْعة هذه . يعني أنها محدثة لم تكن وإذا كانت ليس فيها رد لما مضى . هذا آخر كلام الشافعي ( المراجع السابقة ).


    4) أما الطواف بالقبور فإنني قد قلت ما يلي في التلفزيون وفي لقاء مع جريدة الرأي العام :




    أما الطواف بالقبور فغير مشروع عند كل علماء المسلمين بمن فيهم الصوفية واختلفوا هل هو حرام أو مكروه، ولم يقل أحد بأنه شرك إلا بعض المعدودين على الأصابع ممن ينسب إلى العلم . قال ابن تيمية ـ وهو من أشد الناس في المسألة ـ في مجموع الفتاوى 27/10 ما يلي :


    وأما مسجد النبي صلي الله عليه وسلم ـ والمسجد الأقصى وسائر المساجد فليس فيها ما يطاف به، ولا فيها ما يتمسح به، ولا ما يقبل، فلا يجوز لأحد أن يطوف بحجرة النبي صلي الله عليه وسلم ، ولا بغير ذلك من مقابر الأنبياء والصالحين، ولا بصخرة بيت المقدس ، ولا بغير هؤلاء : كالقبة التي فوق جبل عرفات وأمثالها، بل ليس في الأرض مكان يطاف به كما يطاف بالكعبة.


    ومن اعتقد أن الطواف بغيرها مشروع فهو شر ممن يعتقد جواز الصلاة إلى غير الكعبة . ولم يقل بأنه مشرك ، أو أنه يعبد من في القبر !!


    وقلت في المقابلة : بعض الناس يقولون من يطوف بالقبر مشرك ، لأنه يعبد من في القبر ! قلت : وهذا خلط ، لأن هذا لم يعرف العبادة ، فالعبادة شرعاً أقوال وأفعال مخصوصة تشترط فيها النية، انظر موسوعة فقه ابن تيمية 3/179، وأوضح للقارئ فمن يصوم للرجيم " التخسيس " ليس متعبداً للرجيم ولا نقول عنه بأنه صائم، ولا يمكن أن نحرم فعله ، لأن هذا يتوقف على نيته ، وكذلك من يطوف بالملعب سبعة أشواط للرياضة، هل يقول عنه أحد بأنه يعبد الملعب؟!


    قلت : إذا كان من يطوف بالقبر يعبد القبر ، إذن يجب ـ بهذا المفهوم ـ أن نعتبر من يطوف بالبيت الحرام يعبد الكعبة ، هل يقول مسلم بهذا !؟ لكن نقول الأول غير مشروع والثاني مشروع ـ أي الطواف بالبيت ـ ولا نقول الطواف بالقبر شرك ، بل العلماء مختلفون هل هو حرام أو مكروه ؟!.


    وأنا شخصياً اختار رأي من قال بحرمة الطواف بالقبور ، ولكن هناك من العلماء من قال بكراهة الطواف حول القبر ومنهم:
    العلامة الحجاوي في كتابه الإقناع المعتمد في الفتوى لدى السادة الحنابلة، قال : " ويكره المبيت عنده – أي القبر- وتجصيصه وتزويقه وتخليقه وتقبيله والطواف به وتبخيره وكتابة الرقاع إليه ودسها في الأنقاب والاستشفاء بالتربة من الأسقام" . ولم يعترضه العلامة البهوتي في الكشاف ، ومثله في متن الدليل للعلامة مرعي، ولم يعترضه الشارع التغلبي ولا اللبدي في الحاشية . نعم ، اعترضه الشيخ الضويان فقال هو حرام ، ولم يقل بأنه شرك .. (انظر الإقناع 1/368هجر ، إرشاد السالك 2/770، 779 ، هداية الناسك 450، الشرواني على التحفة 4/145)


    ولا يفهم من هذا أننا نحض على الطواف بالقبور أو نرغب فيه ، بل نقول ينبغي للعلماء والمربين أن يوجهوا طلابهم ومن ينتصح بنصحهم إلى الآداب الشرعية في زيارة القبور وأن يقولوا لهم إنه لا يجوز أن يطاف بقبر النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ولا بقبر غيره من الصالحين ، ولكن إذا حصل هذا من بعض العوام فإنا لا نحكم بكفره ولا خروجه من ملة التوحيد . بل نحسن الظن بالمسلمين امتثالا لأمر الله وأمر رسوله ـ صلي الله عليه وسلم ـ ( والآيات والأحاديث معلومة للشيخ في ذلك) قال الإمام الذهبي ـ رحمه الله ـ وكذلك القول في سجود المسلم لقبر النبي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ على سبيل التعظيم والتبجيل لا يكفر به ـ أصلاً ـ ، بل يكون عاصياً ، فليعرف أن منهي عنه ، وكذلك الصلاة إلى القبر ـ ( معجم الشيوخ 1/73) وانظر (العلل ومعرفة الرجال لعبدالله بن أحمد 2/35 ، سير أعلام النبلاء 11/212 ، وفاء الوفا 4/1402 وغيرها).


    ثم ليسمح لي فضيلة الشيخ بسؤال : ما هو رأي فضيلتكم بمن يسعى بين بيوت النواب والمسئولين في الدولة رغبة ورهبة وحباً وخوفاً ورجاء ، هل هو مشرك ـ لأن السعي طواف وعباده بنص القرآن الكريم . وأكثر من يفعل هذا في بلادنا المتسربلون بجلباب الدين- كما يعلم الناس ـ أم أن الشيخ يقول عن هؤلاء المسئولين بأنهم أحياء وقادرون على الاستجابة لطلب هؤلاء بعكس الموتى. والسؤال الوارد ـ هنا ـ ، من الذي خلق أفعالهم وقدراتهم ، هل هو الله ، أم أنهم هم الذين يخلقون أفعالهم؟!


    إن كان الجواب الأول ـ وهو مذهب أهل السنة ـ فهل يمتنع أن يخلق الله مثل تلك القدرات للأموات ، وهو الذي خلق قدرة النطق والإرادة للجماد ، كما في حنين الجذع ، وحب أحدٍ للمسلمين .. الخ-؟
    5) وأصعب ما في كلام الشيخ ـ حفظه الله ـ تفسيره لكلام الإمام ابن تيمية في اقتصاء السراط المستقيم 2/126 " ففعل المولد قد يفعله بعض الناس ويكون له فيه أجر عظيم " قال الشيخ " معنى كلام شيخ الإسلام ابن تيمية أن الإنسان يؤجر على نيته الصالحة لا على البدعة فإنه يأثم بفعلها ..الخ".



    فهنا يرد هذا السؤال لم لم تقل مثل هذا فيمن يطوف بالقبر بنية التقرب، بل اعتبرته من وسائل الشرك؟!
    وهل يقال مثل هذا فيمن يسرق ليتصدق؟ أو يعبد الأصنام ليتقرب بها إلى الله كما كان يفعل مشركوا العرب ؟!
    إن لازم هذا التعليل أن يوافق الشيخ على السؤالين وغيرهما من الأسئلة التي يمكن طرحها .
    والسؤال الآخر هل للشيخ سلف في قوله هذا ؟ لو تكرم بذكر أسماء العلماء الذين قالوا بمثل قوله وذكر المصادر ، فأكون ممتناً له ، لأنه أطلعني على علم لم أطلع عليه.
    وكلمتي الأخيرة إلى فضيلة الشيخ العلامة صالح الفوزان : إنني لم أرد بهذا التوضيح إلا وضع الأمور في نصابها – إن شاء الله - ، وأربأ بفضيلته أن يستغل اسمه ومكانته العلمية بعض المغرضين بهدف كسب مصالح سياسية أو انتخابية، وإذا كان هؤلاء يعرفون آداب النصيحة ، ما كانوا يسارعون إلى نشر فتوى الشيخ في الصحف والمجلات دون إذن منه ، بل حتى أن من نشر الفتوى استدرك على فضيلته خطأ في الآية التي استدل بها . ومن المعروف في آداب البحث أن الآيات تصحح دون الإشارة إلى الخطأ في الحفظ ، فهذا لا يسلم منه أحد.
    أرجو من فضيلة العلامة صالح الفوزان أن يسعني حلمه وأن لا يهمل أسئلتي ، كما لم يهمل أسئلة طالب العلم المجهول، فإنه أهل لكل خير ومعروف.

    ودمتم لنا وللمسلمين ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
    محبكم/ محمد الشريف
    انتهى كلام الدكتور
    لوسمحت اذيل فتوى ابن باز
    الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه .
    أما بعد :
    فقد تكرر السؤال من كثير عن حكم الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم ، والقيام له في أثناء ذلك ، وإلقاء السلام عليه ، وغير ذلك مما يفعل في الموالد .

    والجواب أن يقال :
    لا يجوز الاحتفال بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم ، ولا غيره ؛ لأن ذلك من البدع المحدثة في الدين ؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يفعله ، ولا خلفاؤه الراشدون ، ولا غيرهم من الصحابة ـ رضوان الله على الجميع ـ ولا التابعون لهم بإحسان في القرون المفضلة ، وهم أعلم الناس بالسنة ، وأكمل حباً لرسول الله صلى الله عليه وسلم ومتابعة لشرعه ممن بعدهم .
    وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " ، أي : مردود عليه ، وقال في حديث آخر : " عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي ، تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة " .
    ففي هذين الحديثين تحذير شديد من إحداث البدع والعمل بها .
    وقد قال الله سبحانه في كتابه المبين : ( ومآ ءاتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ) ( سورة الحشر : 7 ) ، وقال عز وجل : ( فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم ) ( سورة النور : 63 ) ، وقال سبحانه : ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً ) ( سورة الأحزاب : 21 ) ، وقال تعالى : ( والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبداً ذلك الفوز العظيم ) ( سورة التوبة : 100 ) ، وقال تعالى : ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً ) ( سورة المائدة : 3 ) .
    والآيات في هذا المعنى كثيرة .
    وإحداث مثل هذه الموالد يفهم منه : أن الله سبحانه لم يكمل الدين لهذه الأمة ، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يبلغ ما ينبغي للأمة أن تعمل به ، حتى جاء هؤلاء المتأخرون فأحدثوا في شرع الله ما لم يأذن به ، زاعمين : أن ذلك مما يقربهم إلى الله ، وهذا بلا شك فيه خطر عظيم ، واعتراض على الله سبحانه ، وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم ، والله سبحانه قد أكمل لعباده الدين ، وأتم عليهم النعمة .
    والرسول صلى الله عليه وسلم قد بلغ البلاغ المبين ، ولم يترك طريقاً يوصل إلى الجنة ويباعد من النار إلا بينه للأمة ، كما ثبت في الحديث الصحيح ، عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما بعث الله من نبي إلا كان حقاً عليه أن يدل أمته على خير ما يعلمه لهم ، وينذرهم شر ما يعلمه لهم " رواه مسلم في صحيحه .
    ومعلوم أن نبينا صلى الله عليه وسلم هو أفضل الأنبياء وخاتمهم ، وأكملهم بلاغاً ونصحاً ، فلو كان الاحتفال بالموالد من الدين الذي يرضاه الله سبحانه لبيَّنه الرسول صلى الله عليه وسلم للأمة ، أو فعله في حياته ، أو فعله أصحابه رضي الله عنهم ، فلما لم يقع شيء من ذلك علم أنه ليس من الإسلام في شيء ، بل هو من المحدثات التي حذر الرسول صلى الله عليه وسلم منها أمته ، كما تقدم ذكر ذلك في الحديثين السابقين .وقد جاء في معناهما أحاديث أُُخر ، مثل قوله صلى الله عليه وسلم في خطبة الجمعة : " أما بعد : فإن خير الحديث كتاب الله ، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل بدعة ضلالة " رواه الإمام مسلم في صحيحه .
    والآيات والأحاديث في هذا الباب كثيرة .
    وقد صرح جماعة من العلماء بإنكار الموالد والتحذير منها ؛ عملاً بالأدلة المذكورة وغيرها .
    وخالف بعض المتأخرين فأجازها إذا لم تشتمل على شيء من المنكرات ؛ كالغلو في رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكاختلاط النساء بالرجال ، واستعمال آلات الملاهي ، وغير ذلك مما ينكره الشرع المطهر ، وظنوا أنها من البدع الحسنة .
    والقاعدة الشرعية : رد ما تنازع فيه الناس إلى كتاب الله ، وسنة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم .
    كما قال الله عز وجل : ( يآأيها الذين ءامنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلاً ) ( سورة النساء : 59 ) ، وقال تعالى : ( وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله ) ( سورة الشورى : 10 ) .
    وقد رددنا هذه المسألة ـ وهي الاحتفال بالموالد ـ إلى كتاب الله سبحانه ، فوجدنا يأمرنا باتباع الرسول صلى الله عليه وسلم فيما جاء به ويحذرنا عما نهى عنه ، ويخبرنا بأن الله سبحانه قد أكمل لهذه الأمة دينها ، وليس هذا الاحتفال مما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم ، فيكون ليس من الدين الذي أكمله الله لنا وأمرنا باتباع الرسول فيه ، وقد رددنا ذلك ـ أيضاً ـ إلى سنة الرسول صلى الله عليه وسلم فلم نجد فيها أنه فعله ، ولا أمر به ولا فعله أصحابه رضي الله عنهم ، فعلمنا بذلك أنه ليس من الدين ، بل هو من البدع المحدثة ، ومن التشبه بأهل الكتاب من اليهود والنصارى في أعيادهم .
    وبذلك يتضح لكل من له أدنى بصيرة ورغبة في الحق وإنصاف في طلبه أن الاحتفال بالموالد ليس من دين الإسلام ، بل هو من البدع المحدثات التي أمر الله سبحانه ورسوله صلى الله عليه وسلم بتركها والحذر منها .
    ولا ينبغي للعاقل أن يغتر بكثرة من يفعله من الناس في سائر الأقطار ، فإن الحق لا يعرف بكثرة الفاعلين ، وإنما يعرف بالأدلة الشرعية ، كما قال تعالى عن اليهود والنصارى : ( وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هوداً أو نصارى تلك أمانيهم قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين ) ( سورة البقرة : 111 ) ، وقال تعالى : ( وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله ) ( سورة الأنعام : 116 ) .
    ثم إن غالب هذه الاحتفالات بالموالد مع كونها بدعة لا تخلو من اشتمالها على منكرات أخرى ؛ كاختلاط النساء بالرجال ، واستعمال الأغاني والمعازف ، وشرب المسكرات والمخدرات ، وغير ذلك من الشرور ، وقد يقع فيها ما هو أعظم من ذلك وهو الشرك الأكبر ، وذلك بالغلو في رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أو غيره من الأولياء ، ودعائه والاستغاثة به وطلبه المدد ، واعتقاد أنه يعلم الغيب ، ونحو ذلك من الأمور الكفرية التي يتعاطاها الكثير من الناس حين احتفالهم بمولد النبي صلى الله عليه وسلم وغيره ممن يسمونهم بالأولياء .
    وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " إياكم والغلو في الدين ، فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين " ، وقال صلى الله عليه وسلم : " لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى ابن مريم إنما أنا عبده ، فقولوا : عبد الله ورسوله " أخرجه البخاري في صحيحه من حديث عمر رضي الله عنه .
    ومن العجائب والغرائب : أن الكثير من الناس ينشط ويجتهد ي حضور هذه الاحتفالات المبتدعة ، ويدافع عنها ، ويتخلف عما أوجب الله عليه من حضور الجمع والجماعات ، ولا يرفع بذلك رأساً ، ولا يرى أنه أتي منكراً عظيماً ، ولا شك أن ذلك من ضعف الإيمان وقلة البصيرة ، وكثرة ما ران على القلوب من صنوف الذنوب والمعاصي ، نسأل الله العافية لنا ولسائر المسلمين .
    ومن ذلك : أن بعضهم يظن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يحضر المولد ؛ ولهذا يقومون له محيين ومرحبين ، وهذا من أعظم الباطل وأقبح الجهل ، فإن الرسول صلى الله عليه وسلم لا يخرج من قبره قبل يوم القيامة ، ولا يتصل بأحد من الناس ، ولا يحضر اجتماعاتهم ، بل هو مقيم في قبره إلى يوم القيامة ، وروحه في أعلى عليين عند ربه في دار الكرامة ، كما قال الله تعالى في سورة المؤمنون ( 15 ـ 16 ) : ( ثم إنكم بعد ذلك لميتون * ثم إنكم يوم القيامة تبعثون ) .
    وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " أنا أول من ينشق عنه القبر يوم القيامة ، وأنا أول شافع ، وأول مُشَفَّعٍ " عليه من ربه أفضل الصلاة والسلام .
    فهذه الآية الكريمة والحديث الشريف وما جاء في معناهما من الآيات والأحاديث ، كلها تدل على أن النبي صلى الله عليه وسلم وغيره من الأموات إنما يخرجون من قبورهم يوم القيامة ، وهذا أمر مجمع عليه بين علماء المسلمين ليس فيه نزاع بينهم ، فينبغي لكل مسلم التنبه لهذه الأمور ، والحذر مما أحدثه الجهال وأشباههم من البدع والخرافات التي ما أنزل الله بها من سطان . والله المستعان وعليه التكلان ولا حول ولا قوة إلا به .
    أما الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم فهي من أفضل القربات ، ومن الأعمال الصالحات ، كما قال تعالى : ( إن الله وملائكته يصلون على النبي يآ أيها الذين ءامنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً ) ( سورة الأحزاب : 56 ) .
    وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " من صلى عليَّ واحدة صلى الله عليه بها عشراً " ، وهي مشروعة في جميع الأوقات ، ومتأكدة في آخر كل صلاة ، بل واجبة عند جمع من أهل العلم في التشهد الأخير من كل صلاة ، وسنة مؤكدة في مواضع كثيرة ، منها بعد الأذان ، وعند ذكره عليه الصلاة والسلام ، وفي يوم الجمعة وليلتها ، كما دلت على ذلك أحاديث كثيرة .
    والله المسؤول أن يوفقنا وسائر المسلمين للفقه في دينه والثبات عليه ، وأن يمن على الجميع بلزوم السنة والحذر من البدعة ، إنه جواد كريم .
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد ، وآله وصحبه
    avatar
    الضونصيح
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 119
    تاريخ التسجيل : 23/05/2010
    العمر : 40

    رد: فتاوى فى المولد النبوى الشريف

    مُساهمة  الضونصيح في الأحد مايو 23, 2010 10:02 am

    خذو العلم من اهل العلم
    جزا الله الشيخ خير الجزاء فقد فصل وحصل
    ولعهم عرفو وفهمو


    _________________
    صادقابي حر اخدر غيور
    تيرابوفي الحلقة ام طبول

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أغسطس 19, 2018 11:27 am